يتسم النموذج الحالي لسياساتنا الفلاحيّة بانعدام الوعي بمخاطره التي ستنعكس على المدى القصير والطويل و بالتملّص من المسؤولية الفرديّة الجماعيّة التي تهدّد الحقوق الأساسية (كالحق في الغذاء و الحق في الماء) للجيل الحالي وللأجيال القادمة. يستوجب الوضع الحالي أن تطرح وتناقش مع الرأي العام قضايا التبعية الغذائية والسيادة الغذائية والتغيرات المناخية، كما علينا أن نتعمق في هاته النقاشات مع كل المواطنين لطرح بدائل إقتصادية وتنموية.

تحمّلا لمسؤوليّتنا تجاه الأجيال الحاليّة و القادمة و من أجل كسر هذا الصمت المتواطئ والتصدي لحلول الكارثة من خلال فتح باب النقاش و خلق الظروف الملائمة لكسب الوعي الجماعي والتعبئة العامة لإنقاذ الأرض والإنسانية من خطر الدمار الجماعي المحدق يدعو مرصد السيادة الغذائية والبيئة عموم التونسيات و التونسيين، للمشاركة بكثافة و الدعوة الى المشاركة في المسيرة الاحتجاجية المطالبة بالعدالة البيئية و المناخية و بسياسات فلاحية تضمن السيّادة الغذائية لتونس تحت شعار ” من أجل تغيير النظام وحماية المناخ“ على الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال أمام المسرح البلدي في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة للمطالبة ب:

1. سياسات عامّة تتخذ جديا من التغيرات المناخية، و سبل التصدّي لها و مقاومتها، أولويّة قصوى و محددّا أساسيا في رسم الاستراتيجيات و المخططات و المشاريع الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية.

2. سياسات فلاحيّة ذات سيادة، تقطع مع إعادة انتاج التبعية الغذائية من خلال التشجيع على الاستثمار الفلاحي القائم على الزراعات المكثّفة و الأحاديّة، المستنزفة للثروات الطبيعية و المعدّة أساسا للتصدير. نطالب بفلاحة تنتج الغذاء لجميع التونسيات و التونسيين، تضمن حق الأجيال القادمة في الموارد الطبيعية والتنوع الحيوي، وتعتمد على خبرات صغار وصغيرات الفلاحين والفلاحات في مجابهة مخاطر التغيرات المناخية.

3. سياسات اجتماعية تضمن حقوق ضحيّات و ضحايا الكوارث الطبيعية المتعددة والمتواترة باعتبارهم/ن ضحايا تغير المناخ. نطالب بتحقيق عدالة مناخية تحمي صغار الفلاحات و الفلاحين، متساكني الرّيف و التونسيات و التونسيين بصفة عامة من الفيضانات و الحرائق و موجات الحرّ وارتفاع منسوب مياه البحر الناجمة عن تغير المناخ.


لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال ب:
مرصد السيادة الغذائية والبيئة : osae.marsad@gmail.com / 50225557
آمنة المرناقي: العنوان الالكتروني : 21038671 / emnamornagui@gmail.com

 

 

آخر مستجدّات الموقع