نظمّ مرصد السيادة الغذائيّة والبيئة الدّورة الثانية لتظاهرته السّنويّة أيام السّيادة الغذائيّة والبيئة 2019 تحت شعار

“التغيّرات المناخيّة السّيادة الغذائيّة، معركة واحدة عدوّ”

من 03 الى 07 ديسمبر 2019.

تظاهرة تهدف الى تبادل التجارب والأفكار للنقاش والتوعية، من خلال مقاربة قضيّة التغيرات المناخيّة ورهاناتها البيئيّة، الاجتماعية والغذائيّة مع قضيّة السياسات الفلاحيّة المعزّزة للتبعية الغذائية.

JOSAE2019 – Photo de groupe. Photos crédits Riva Ernest (OSAE), sauf indication contraire

افتتحت فعاليات هذه التظاهرة يوم 03 ديسمبر 2019 في حي سيدي حسين- السجومي بمقر دار الثقافة 20 مارس. بعد الترحيب بالمشاركين والمشاركات، قدّم الفريق مرصد السيادة الغذائيّة والبيئة، والسياق العام لهذه التظاهرة السنوية مع بسط لمحة حول البرنامج المفصّل لهذه التظاهرة.

.

استهلّت على إثر ذلك النشاط الاول في هذه التظاهرة ايمان العبيدي عن شبكة أطفال الأرض بتقديم حول الأهمية الايكولوجية العالية للمنطقة الرطبة سبخة السيجومي، لاسيما بالنسبة للطيور المهاجرة، والدّور الهام الذي يلعبه النشاط الفلاحي لصغار ومتوسطي الفلاحين/ات في الحفاظ على الخاصيّات الايكولوجيّة للوسط في ظلّ تهديدات ” الوعود” الرسمية للمشاريع والاستثمارات العقارية والتنموية، وكذلك بالتلوث وبالتغيرات المناخية.

تسنى للمشاركات والمشاركين بعد النقاش حول هذه المداخلة زيارة السبخة والمستغلات الفلاحيّة المتاخمة لها.

استمرّت فعاليات اليوم الأول من التظاهرة بزيارة منطقة الڨطعاية قرب مدينة غار الملح بالشمال التونسي التي تتسم بتقنية فلاحية فريدة من نوعها وهي الزراعية فوق قطع أرض مباشرة فوق البحيرة أين استضاف المشاركات والمشاركين الفلاح علي الڨارسي“. استفاض النقاش معه حول هذه التقنية القديمة والفريدة من نوعها، حول تهديدات ارتفاع منسوب مياه البحر والامطار الموسمية الطوفانية الناجمة عن تغيّر المناخ، وحول أساليب المقاومة التي ينتهجها الفلاحين/ات.

في اليوم الثاني، تواصل العمل على بناء مقاربة تأثير المنوال الاقتصادي المنتج للتغيرات المناخية على التنوع الحيوي و توازن المنظومات البيئية في الشمال التونسي عبر زيارة للمحميّة الطبيعيّة اشكل أين وقع التطرّق الى الثراء الطبيعي الذي يميّز كلّ من الجبل و البحيرة المكوّنين للمحميّة، من قبل الأخصّائيين جمال الماي ( باحث بالمحميّة) و عبد المجيد دبّار(رئيس جمعيّة Tunisie écologie) . تمّ الوقوف على اختلال التوازن الحيوي جرّاء بناء 3 سدود كبرى على مجاري المياه التي تمد البحيرة بالماء العذب. نظرا لطبيعة البحيرة المالحة صيفا والعذبة شتاء بمفعول مياه الأمطار، تزداد هذه الأخيرة ملوحة جرّاء بناء السّدود مما أخلّ بتوازن التنوع الحيوي.

Crédits : Mondher SaoudI.

Crédits : Mondher SaoudI.

تواصلت أنشطة اليوم الثاني من أيام السيادة الغذائيّة والبيئة باستقبال حارّ وترحيب شديد من المدرسة العليا للفلاحة بماطر، حيث افتتح اللقاء بكلمة من السيد الطيباوي قوير مدير المدرسة، شدد فيها على أهميّة التطرّق لمسائل التبعية الغذائيّة في ظل تحديّات تغيّر المناخ وعلى دور التعليم العالي والبحث العلمي الفلاحي في تناول هذه المسألة.

بعد الافتتاح قدّم الحبيب العايب رئيس المرصد محاضرة تحت عنوان ” أي سياسة فلاحيّة في ظل التغيّرات المناخيّة تناولت التعليم العالي و البحث العلمي الفلاحي و أدواره في نقاش و تحليل التّبعات الاقتصادية، الاجتماعية الايكولوجيّة والسياسيّة للخيارات الغذائيّة الفلاحيّة المهيمنة. لاقت هذه المحاضرة، بالإضافة الى طبيعة نشاط المرصد وعرض فيلم “كسكسي، حبوب الكرامة” وقعا ملفتا للنّظر لدى طالبات وطلبة المدرسة العليا للفلاحة بماطر مما فتح الباب لنقاش مطوّل ومعمق حول أي سياسة فلاحية في التعليم العالي الفلاحي التونسي، وعن دور المهندس الفلاحي في تعزيز أو تقليص التبعية الغذائية في ظل التغيّرات المناخيّة.

في اليوم الأخير من برنامج الزيارات الميدانيّة تم التركيز على الفلاحة العائليّة المرتكزة على البذور المحليّة للقمح كنموذج فلاحي بديل يتنوّع بين انتاج وتكثير البذور المحلية للقمح، وتحويل القمح الى منتوجات غذائية محليّة.

ففي زيارة مخبزة نبيل مرزوق بمدينة طبرية غرب العاصمة، اتخّذ النقاش منحي التفكير في سبل التنظّم في وفق مجموعات محليّة لتجميع وتحويل الحبوب المحلية عبر تجربة صاحب المخبزة في تجميع المحاصيل القمح والشعير من صغار الفلاحات والفلاحين المنتجين للأصناف المحليّة وتحويلها الى خبز معدّ للاستهلاك المباشر، ومدى تجاوب هذه التجربة مع الحاجيات المحلية وأيضا حول كيفيّة استنساخها او الاستئناس بها لدى مجموعات محليّة أخرى.

Crédits : Mondher SaoudI.

Crédits : Mondher SaoudI.

حول قصّة استرجاع بذور القمح الأصليّة، حول القيمة الغذائيّة والمعنوية التي يكتسبها القمح المحلّي لدى القلاح وعائلته، تمحور اللقاء الأخير في استضافة الفلاّح لسعد بن صالح. عن تذبذب التساقطات، عن تأخّر موعدها او ابكارها عن مواعيد الزراعة أو الحصاد، وعن تأخر السلطات في كل مرّة في استشراف ومعالجة المشاكل الناتجة عن تغيّر المناخ تحدّث لسعد بن صالح مشيرا في كلّ الى التحولات الكليّة التي يشهدها التقويم الفلاحي التقليدي في العشرية الأخيرة.

Crédits : Mondher SaoudI.

Crédits : Mondher SaoudI.

JOSA219-3jour-4

Crédits : Mondher SaoudI.

دعى مرصد السيّادة الغذائيّة والبيئة في اليوم الرّابع من التظاهرة، الجمعة 06 ديسمبر 2019 للتظاهر “من أجل تغيير النظام وحماية المناخ” على الساعة الثالثة والنّصف بالمسرح البلدي بالعاصمة. مسيرة تطالب بسياسات عامّة، فلاحية واجتماعية تتخذ من أزمة المناخ أولوية قصوى، تدعم صغار الفلاحات والفلاحين وضحايا التغيرات المناخية من أجل عدالة اجتماعية ومناخيّة.

لم يتسنّ للمتظاهرات والمتظاهرين القيام بهذه المسيرة بسبب انعدام الظروف الأمنية الملائمة بضع دقائق بعد انطلاقها مما تسبّب في تأجيل المسيرة الى موعد لاحق حسب بيان أصدره المرصد في نفس اليوم.

Crédits : Najma Rehouma

يوم السّبت 07 ديسمبر 2019، نظّم المجلس لقاء حواريا حول التغيّرات المناخية في أصولها وتداعياتها وسبل التنظم ضدّها.

هيثم القاسمي : “الأصول الفيزيائية، الحيويّة والسياسية للتغيّرات المناخية “

حورية الطويل : “التغيرات المناخية وطريقة تعزيزها للتبعية الغذائية في شمال افريقيا “

أميرة يالحاج رحومة: “من أجل طرق تواصل مختلفة في سبيل مواجهة التغيرات المناخية والتكيّف مع تداعياتها”

حبيب العايب: ” ما العمل لمواجهة التغيّرات المناخيّة؟ “

اختتم المرصد فعاليات أيام السيّادة الغذائيّة والبيئة 2019 بمعرض صور، يوثّق تجربة أعضاء وعضوات الفريق طيلة السنة الفارطة في العمل الميداني مع مختلف الفلاحات والفلاحين من مختلف الجهات. أشرف على نقل هذه التجربة ارنست ريفا، المصور الفوتوغرافي ومسؤول التواصل في مرصد السيّادة الغذائيّة والبيئة.

Crédits : Najma Rehouma

Crédits : Najma Rehouma

Crédits : Najma Rehouma

آخر مستجدّات الموقع